الرئيسية / أخبار مهمة / القيصر سيرد

القيصر سيرد

الحصاد الإخباري

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعلن أن رد بلاده على كارثة الطائرة الروسية “سيهدف لضمان سلامة أفراد الجيش الروسي في سوريا”. ووزارة الدفاع الروسية تحمل (إسرائيل) مسؤولية مقتل 15 جندياً روسياً في كارثة الطائرة التي فقدت قاعدة حميميم في سوريا الاتصال بها خلال العدوان ليل أمس الإثنين على اللاذقية غرب البلاد وتقول إن لروسيا حق الرد على أفعال (إسرائيل) غير المسؤولة. كما يؤكد مجلس الاتحاد الروسي على أنه لا يجوز التسامح مع الاستفزاز الاسرائيلي ويجب تحديث نظام الدفاع الجوي السوري. كذكك، تفيد وكالة رويترز أن الخارجية الروسية استدعت سفير إسرائيل لدى موسكو.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء أنه لا بد من دراسة كارثة الطائرة الروسية “بتمعن وموقفنا من هذه المأساة يتضمنه بيان وزارة الدفاع”.

بوتين أعلن أن رد روسيا سيهدف لضمان سلامة أفراد الجيش الروسي في سوريا، مؤكداً أن بلاده ستعزز “أمن عسكرييها في سوريا بعد حادث طائرة إيليوشين -20”.

وسبق لوزارة الدفاع الروسية أن حملت (إسرائيل) مسؤولية مقتل 15 جندياً روسياً في طائرة فقدت قاعدة حميميم في سوريا الاتصال بها خلال العدوان ليل أمس على اللاذقية غرب البلاد، وقالت الحكومة الإسرائيلية من جهتها إن “قيادتنا السياسية والعسكرية لن تعلق حالياً على الاتهامات الروسية بالتورط بسقوط طائرة ايل-20”.

المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف قال إن “15 عسكرياً روسياً لقوا مصرعهم بسبب أفعال إسرائيل غير المسؤولة، ولنا حق الرد بعد التصرفات العدوانية من قبل الجانب الإسرائيلي في سوريا”، لافتاً إلى أنه ” تم انتشال أشلاء طاقم إيل-20 وأغراضهم الشخصية وحطام الطائرة التي عثر عليها على بُعد 27 كلم غرب بانياس في محافظة اللاذقية، إلى متن السفن الروسية في سوريا”.

وأضاف أن “إسرائيل لم تنبه قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا بعمليتها في منطقة اللاذقية، ونحن نقيّم التصرفات الاستفزازية لإسرائيل على أنها عدوانية وهي تعمدت خلق حالة خطرة في المنطقة”.

كوناشينكوف لفت إلى أنه في أثناء العودة إلى حميميم فوق البحر الأبيض المتوسط وعلى بعد 35 كيلومتراً من السواحل السورية فُقد الاتصال بالطاقم المؤلف من 15 عسكرياً، وأضاف أن “الطيارين الإسرائيليين استخدموا الطائرة الروسية كغطاء وجعلوها عرضة لهجوم الدفاع الجوي السوري”.

وقال “من غير الممكن ألا تكون وسائل مراقبة الطيران الإسرائيلية قد رأت الطائرة الروسية إيل-20، نظراً لأنها اتجهت للهبوط من ارتفاع 5 كلم. ورغم ذلك، نفذوا هذا الاستفزاز عمداً”.

كما لفت كوناشينكوف إلى أن فرقاطة فرنسية أطلقت صواريخ أيضاً مقابل السواحل السورية، وقال “كان القصف غير بعيد عن مكان تواجد الفرقاطة الفرنسية “أوفرين” وبالقرب من الطائرة المتوجهة للهبوط “إيل-20″ التابعة للقوات الجوية الفضائية الروسية”.

وكالة رويترز نقلت عن مصدر عسكري فرنسي قوله إن “لا صلة لفرنسا بحادث اختفاء طائرة روسية قبالة السواحل السورية”.

المحلل السياسي في معاريف بن “كسبيت” نقل عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى قوله إنه “يجب على إسرائيل أن تتقدم باعتذار رسمي إلى موسكو، نحن في أزمة”.

عن كاتب

شاهد أيضاً

ضبط 20 طن من نيترات الأمونيوم في #بدنايل

  زار وزير الداخلية القاضي بسام المولوي منطقة البقاع في زيارة هي الأولى بعد توليه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *