الرئيسية / أخبار مهمة / العشائر العربيه تلاقت برعاية الجيش اللبناني في بعلبك الهرمل

العشائر العربيه تلاقت برعاية الجيش اللبناني في بعلبك الهرمل

الحصاد الإخباري

أولم الشيخ بلال قطايا إلى بعلبك الهرمل ، حيث وقف في وسط الحضور بالأمس في خيمة وادي خالد التي بناها الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق لإستقبال وفود مشايخ العشائر التي جاءت من كل المحافظات السوريه والعراقيه والديار اللبنانيه .

حيث لبى الحاضرون دعوة المعزب وحضروا لمضارب عشيرة آل قطايا في قرية القصر التي تبعد أمتار قليله عن محافظة القصير السوريه ، حيث رفعت يافطات الترحيب على الطرقات التي تؤدي إلى مكان الإحتفال مرحبة بوفود العشائر التي جاءت من كل حدب وصوب ، من الشمال والجنوب وبيروت وعرسال وعكار وسوريا والجرد والسهل والمنيه الضنيه واللقلوق وكان في مقدمة الوفود الوفد الذي قاده رئيس تيار الوعد الصادق الشيخ طلال الأسعد والذي ضم كبار المشايخ العربيه في مضارب عشائر عرب وادي خالد متجشماً المسافات لتلبية الدعوه الكريمه ، والوفد الذي قاده الشيخ علي المولى سفير النوايا الحسنه ، والوفد الذي قاده الشيخ سعد فوزي حماده والذي ضم وفداً كبيراً من العشائر الحماديه في بعلبك الهرمل ، بالإضافه لوفود من عشائر عربيه ولبنانيه ومن عشيرة آل الخير وجعفر وزعيتر وناصر الدين والفوعاني وصقر وأمهز والرشعيني وعلو بالإضافه للممثل قائد الجيش اللبناني وممثلي الأحزاب وعلى رأسهم حزب الله وحركة أمل والقومي والبعث وممثل مفتي الجمهوريه مفتي بعلبك الهرمل الشيخ بكر الرفاعي وحضور قائمقام الهرمل الأستاذ طلال قطايا وممثل الزعيم فيصل الداوود وعدد من النواب الى جانب ممثلين لكل الأجهزه اللبنانيه وتخلل الإحتفال كلمات كان أهمها كلمة صاحب الدعوه الذي شكر الحاضرين لتلبية الدعوه وكلمة المفتي بكر الرفاعي التي حثت العشائر على التلاقي والمحبه وكلمة رئيس تيار الوعد الصادق التي دعت للوحده والإعتدال ونبذ التطرف وضرورة الألتفاف حول الجيش اللبناني لأنه الضمانه والذي يساعدنا على أجتثاث الإرهاب والفكر التكفيري الذي ينتج عنه زعزعة الأمن والإستقرار في بلاد الأرز التي ما عرفت الإنغلاق يوماً ، وشدد الأسعد لضرورة التلاقي فيما بيننا من عرسال إلى وادي خالد والمنيه وبيروت وطرابلس وحمص والشام والجزيره ودير الزور والرقه والجولان لنؤكد للعالم بأن سياسة تقسيم الدول وتفكيك الجيوش وبناء الإمارات وتنصيب الأمراء لن تمر ولن تعيش في وطن الأبجديه والحرف والكرامه والشعب العنيد ، وحيا الأسعد المجتمعون ودعا لمذيد من التلاقي ليعم السلام وتسيطر لغة الحوار ونبذ التطرف ، وستتوالى لقاءات المحبه والسلام  لتشمل كل المناطق اللبنانيه والسوريه والعراقيه .

 

عن كاتب

شاهد أيضاً

*عون متمسك بماروني للداخلية مهما كلف الامر*

  كاتب المقال : الجمهورية في اللقاء الرابع، وضحت العقبة الاولى في مسار التأليف، بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *