الرئيسية / صحة / عنصرية مرض السرطان

عنصرية مرض السرطان

كشفت نتائج دراسة حديثة، أجراها باحثون من وكالة الصحة العامة في فرنسا، أن السرطان يعد مرضًا «عنصريًا»، إذ إن بعض أنواعه تنتشر بين الطبقات الفقيرة بشكلٍ أكبر من الغنية، والعكس صحيح.
وأُجريت الدراسة على ما يقرب من 190.000 شخص مصاب بالسرطان بين عام 2006 و2009، في 16 منطقة فرنسية، وبيّنت النتائج أن «سرطان المعدة والكبد والفم والبلعوم والرئة» كان أكثر انتشارًا لدى الرجال والنساء الفقراء، في المقابل كانت الطبقات الثرية أكثر عرضة للإصابة بـ«سرطان الجلد».
واتضح أن الطبقات الفقيرة أكثر عرضة للإصابة ببعض أنواع السرطان؛ إذ إن احتمال إصابة الرجال الفقراء بالسرطان هي 30.1%، بالإضافة إلى كونهم أكثر عرضة من الأغنياء للإصابة بسرطان الحنجرة، في حين نجد أن نسبة إصابة النساء بسرطان الفم والبلعوم تتجاوز 22.7%.
وبحسب الجنس، فإن الرجال من المناطق الفقيرة أكثر عرضةً للإصابة بـ«سرطان الحنجرة والمريء والبنكرياس والمثانة»، في حين أن الرجال الأغنياء كانوا أكثر عرضة للإصابة بـ«سرطان البروستاتا، والخصية»، بحسب «huffpostarabi».
أما بالنسبة للنساء، فنجد أن سرطان «الرحم» أكثر شيوعًا بين الطبقات الفقيرة، بينما سرطان «الثدي والمبيض» أكثر انتشارًا بين الأغنياء على وجه الخصوص.
وبحسب الباحثين، فإن تحديد بعض العوامل الاجتماعية مثل «التدخين والتعرض لبعض الملوثات الهوائية»، من شأنها دون شك أن تفسر هذه الاختلافات المُلاحَظة.

عن كاتب

شاهد أيضاً

شربل ابن الـ19 عاماً… ضحية جديدة لكورونا

    توفي الشاب شربل ميشال فارس ابن الـ19 عاماً في اليوم الرابع عشر من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *