الرئيسية / أخبار مهمة / الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق يلتقي منسق ملتقى القبائل والعشائر العربيه الشيخ صالح الدالي النعيمي في مقر إقامته بدمشق

الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق يلتقي منسق ملتقى القبائل والعشائر العربيه الشيخ صالح الدالي النعيمي في مقر إقامته بدمشق

شبكة الأخبار اللبنانيه والدوليه

إلتقى الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق بالشيخ صالح الدلي النعيمي منسق ملتقى القبائل والعشائر العربيه  في مكان إقامته بدمشق أوتيل داما روز  ، وكان لقاءاً ودياً تناولا فيه الجانبان مجمل القضايا السياسيه على الساحتين اللبنانيه والسوريه وفي أولها قضية عودة النازحين لديارهم من لبنان وتأمين كل مقومات العوده الناجحه والسلسه والمشرفه لمن لم تتلطخ يداه بدماء السوريين وتسريع وتيرة العوده ووضع آليات تضاف للآليه التي يقوم بها مشكور جهاز الأمن العام اللبناني والذي يترأسه اللواء القيم عباس إبراهيم .

كما هنأ الشيخان الأسعد والدالي وزير النازحين الحالي صالح الغريب وأبديا الرغبه بالوقوف لجانبه لإنجاح مهمته وتصحيح مسار الوزاره التي كلف بإدارتها للأسف وزير سابق عمل على تنزيح النازحين من ديارهم ومن ثم خطفهم والتحكم بقراراتهم وتخويفهم من دولتهم الأم وكأنه أشفق عليهم من الدوله التي اكلوا من خيراتها وشربوا ماءها وتعلموا بمدارسها وجامعاتها وتتطببوا بمستشفياتها وآمنتهم من جوع ومن خوف حتى وقعوا فريسة مسؤول جشع كل هدفه كسب المال الذي يأتي من منظمات دوليه لمساعدتهم ولم يكتفي بهذا وحسب ، بل حمل ابناءهم لمن استطاع حمل السلاح لمقاتلة جيشهم الوطني تحت عنوان “يريدون حريه” وكانت قصة بواخر السلاح المشهوره لطف الله 1 ولطف الله 2 اللتان رسيا في مرفأ طرابلس ومن ثم تم توزيعهما لأبناء النازحين المضللين .

كما أثنى الشيخين على البطولات والمعارك التي خاضها الجيش العربي السوري وحلفائه على الإرهاب وأنتصر عليهما ومطاردة فلولهم ومحاصرتهم شرقي الفرات وإدلب .

ودعا الشيخان الأكراد الإنفصاليين والمجموعات الإرهابيه المتناحره لإلقاء السلاح وتسليمه للجيش العربي السوري وعدم الإرتهان للتركي والأميركي فهما يلهثان وراء مصالحمها وبالتالي هم محتلين لأجزاء عزيزه من سوريا الحبيبه وسيتخلون عنهما حينما تنتفي الحاجه لهم .

وتم تقييم ملتقى القبائل والعشائر العربيه وحركتة الديناميكيه ودوره من خلال المصالحات التي أجراها حيث كان الملتقى الأول للعشائر من قلب الحدث حيث عقد في درعا بتاريخ ١٨ … ٣ … ٢٠١١ ، ثم تلته ملتقيات عدة في درعا والقنيطرة وريف دمشق ودمشق أهمها الملتقى السادس في منتجع صحارى حيث حضره حشد كبير من شيوخ القبائل والعشائر السورية والعربية ، ثم كان نصيب الحسكة ملتقى ضم الآلاف من المشاركين من فعاليات المجتمع السوري وكل الشرائح يحتضنون الملتقى ومؤسسيه من شيوخ ورموز العشائر والمجتمع المدني السوري وبحضور وفود من العراق ولبنان وفلسطين والأردن ، اما الملتقى الثامن كان في حلب في صالة كاستيلو حيث حضره ما يقارب الأربعة آلاف مشارك وكان مدويا حيث شاركت وفود عشائرية من أكثر من عشرة دول عربية ومنها مصر واليمن والخليج ولبنان والعراق والأردن وفلسطين ووفد من العشائر العربية التي تسكن في تركيا ، ثم الملتقى التاسع أيضا في حلب تحت عنوان (الكرد والعرب في خندق المواجهه ضد التدخل الخارجي) ، ثم كان الملتقى العاشر والذي ضم الاف من المشاركين وكان الأبرز من بين الملتقيات والذي عقد في محافظة الرقة بحضور جماهيري واسع ولمشاركة عربية حيث حضره وفد عراقي من خمسين شخصية ووفود عربية أخرى ووفد من العشائر المتواجدة في تركيه والذي منع من المشاركة من قبل السلطات التركية  قبل ساعات من إنعقاد المؤتمر حيث تم تهديدهم بعدم السماح لهم بالعودة الى بلدهم تركيا الملتقى العاشر في الرقة كان يومين ٣٠ و٣١ ..١..٢٠١٢ا  ، ثم تلتها ملتقيات صغيرة وورشات عمل على أرض الواقع وزيارات متبادلة مع العشائر العربية في لبنان والعراق وبعض الدول العربية والمجاورة ، ثم كان ملتقى الساحل السوري والذي جاب محافظتي الساحل والمدن الساحلية مثل جبلة في ريف اللاذقية والشيخ بدر في ريف طرطوس وغيرها والذي دام ٦ ستة ايام  من تاريخ ١٤ .. ١٢ … حتى ٢٠ .. ٤ .. ٢٠١٢ ، اما الملتقى الثاني عشر والذي عقد في قرية حديدة في الريف الغربي لحمص والذي عقد بتاريخ 

٥ ..٥.. ٢٠١٢ وبحضور جماهيري ومشاركة متميزة بالرغم من سوء الظروف والاحوال والمخاطر المحدقة ولكن الله سلم وتمت كل تلك الملتقيات بنجاح وأمان دون وقوع اي حوادث والله هو الحافظ الكريم والمؤتمرالذي أنعقد مؤخراً أواخر الشهر الفائت برعاية الدوله السوريه في أثريا والرسائل المهمه التي وجهتها العشائر العربيه للإنفصاليين الأكراد والزمر الإرهابيه المتناحره في ادلب بخصوص وحدة كامل تراب سوريا وبسط سلطة جيشها .. وعلم واحد وحيد فقط يرفرف فوق دوائرها وساحاتها هو العلم العربي السوري الموحد ليرفرف على كل شبر من أراضيها من لاذقية العرب بحراً إلى القنيطره المحرره جنوباً حتى ما بعد بعد نهر الفرات إلى جزيرة الخير والعطاء شرقاً .

عن كاتب

شاهد أيضاً

الإعتدال الوطني يطالب الرئيس المكلف بوزاره لعكار

أسرار الحصاد علم موقع الحصاد الإخباري بأن كتلة الإعتدال الوطني طالبت الرئيس المكلف بوازاره لعكار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *