الرئيسية / أخبار مهمة / الشيخ طلال الأسعد يدعو في عيد المقاومه والتحرير إلى حماية هذا الإنجاز التاريخي

الشيخ طلال الأسعد يدعو في عيد المقاومه والتحرير إلى حماية هذا الإنجاز التاريخي

الحصاد الإخباري

 أشاد الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق بدور المقاومين الشجعان في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية والمقاومة الإسلامية الذين لولا بطولاتهم وتضحياتهم لما تمكّن لبنان من طرد الاحتلال الاسرائيلي من أراضيه ، موجهاً تحية الإجلال والإكبار إلى شهداء المقاومة وجرحاها وأسراها .

ونوّه الأسعد بدور الصمود الشعبي في إنجاز التحرير ، كما نوّه بدور الجيش اللبناني وبتعاونه مع المقاومة من أجل حماية هذا الإنجاز التاريخي .

وأكّد الأسعد أن استكمال تحرير ما تبقّى من أراضٍ محتلة  في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، ومواجهة تهديدات العدو الصهيوني وإعتداءاته المستمرة على السيادة اللبنانية ،  والتصدي لأطماعه في الثروة النفطية والأرض والمياه اللبنانية ، كل ذلك يتطلب تعزيز التعاون والتكامل بين الجيش والمقاومة في إطار إستراتيجية  فعّالة للدفاع الوطني ، كما يتطلب تحصين أوضاع لبنان الداخلية .

واعتبر الأسعد أن تحصين الأوضاع الداخلية يستدعي تغيير النهج السياسي والاقتصادي والاجتماعي السائد الذي أوقع لبنان في أزمات خانقة في كل المجالات ، وزاد معاناة اللبنانيين ودفعهم نحو اليأس والإحباط . 

كما اعتبر أن التحصين المنشود لا يمكن بلوغه إلا بالتغيير من خلال شق الطريق نحو بناء الدولة المدنية العصرية العادلة .

ولفت الأسعد إلى أن تصعيد الحلف الأميركي الصهيوني الرجعي العربي لهجمته العدوانية ضد البلدان العربية ، وسعيه إلى تصفية القضية الفلسطينية ، يزيدان من حجم التحديات والمخاطر التي تحيط  بلبنان ، ويفرضان على كل القوى الحريصة على لبنان والشعب اللبناني  تفعيل عملها من أجل إخراج لبنان من أزماته والسير به نحو شط الأمان .

وطالب الأسعد قوى التغيير في لبنان بالتلاقي والحوار وفتح ملف الفساد سريعاً من أجل تفعيل دورها وشق طريق التغيير الذي يحمي لبنان من التحديات والمخاطر الخارجية  والداخلية ، ويؤمّن مستقبلاً أفضل للشعب اللبناني المقاوم .

عن كاتب

شاهد أيضاً

*تجمعات وقطع لبعض الطرق… اليكم تفاصيل التحركات حتى الساعة*

  منذ ساعات الصباح، بدأت تجمّعات العمّال والسائقين في مختلف المناطق اللبنانية للمشاركة في الإضراب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *