الرئيسية / أخبار مهمة / نحن ذاهبون لأشهرٍ صعبه

نحن ذاهبون لأشهرٍ صعبه

*الـصـحـافـي جـونـي مـنـيّـر*

▪️ هناك مؤشر مباشر بعد إجتماع فرنسا بأن الوضع في لبنان تحت العناية الدولية، هم مهتمين بالوضع في لبنان والإستحقاقات.

▪️ هذا مؤشّر كبير خصوصاً بالنقاط الثلاثة التي حددوها، الاستحقاق الرئاسي، القرارات الدولية، وتشكيل الحكومة.

▪️ عندما يتحدثون عن إتفاق الطائف كما في البيان يعني كل ما حكي سابقاً بموضوع تغيير الدستور تبين أنه خاطئ.

▪️ إتفاق الطائف باقي كما هو ولن يكون هناك تغيير في البنية الأساسية للدستور باستثناء رتوش.

▪️ هم ذكّروا بالقرارات الدولية وتحدثوا عن الانتخابات الرئاسية وعلى أساس رئيس جامع والرئيس الجامع يعني ضمناً موافقة كل الفئات في لبنان بمن فيهم حزب الله.

▪️ هم يقولون أن الرئيس المقبل يجب أن تسبقه تفاهمات ترتكز على روحية القرارات الدولية مثل القرارين 1559 و1701.

▪️ ما جرى في نيويورك وقبله في باريس إشارة قوية لبدء تحضير الساحة لتصبح جاهزة أمام المفاوضات عندما يحين التوقيت الإقليمي.

▪️ السلطة التي ستأتي يجب أن تكون خارج الاصطفافات، وخارج اصطفافات المنطقة بين السعودية وإيران يعني خارج 8 و 14 آذار وهذا ما يؤكدوه الأميركيون والفرنسيون والسعوديون.

▪️ أرجّح أن “يكون هناك خطوات على مستوى الدول الثلاث بالأسابيع المقبلة، وتحديداً مع بدء مرحلة الفراغ الرئاسي.

▪️ التحرك الذي يقوم به السفير السعودي في بيروت يدخل في إطار تحضير الساحة الداخلية والسنية تحديداً لمرحلة التفاوض لاحقاً.

▪️ السفيرة الفرنسية أبلغت وهناك من انزعج، أن فرنسا لم يعد لها دخل في موضوع التسميات، وهذا موقف رسمي، وهذا ما أبلغته للقوى التي اجتمعت بها.

▪️ نحن ذاهبون باتجاه أشهر صعبة من المفترض أن ينتج عنها مفاوضات للجمع ما بين القرارات الدولية وتركيبة سياسية محايدة في لبنان.

عن كاتب

شاهد أيضاً

حجازي من طرابلس نريد رئيساً يشبه رشيد كرامي ولا يشكل خطراً على المقاومه

لبى الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق الدعوه التي وجهها له حزب البعث العربي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *