الرئيسية / أخبار مهمة / هل أصبحت الفيدراليه واقعاً في لبنان بعد أن تفقد وليد جنبلاط مطار بعذران …؟

هل أصبحت الفيدراليه واقعاً في لبنان بعد أن تفقد وليد جنبلاط مطار بعذران …؟

بقلم طلال الأسعد

أثارت زيارتان تفصل بينهما أيام قليله قام بهما رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط إلى ما يعرف بـ «مطار بعذران» الواقع في منطقة الشوف الأعلى، وهو قديم استخدم سابقا للطائرات الصغيرة .

وقد سار جنبلاط مسافات طويلة على أرض المطار وحيدا وصودف بالقرب من المكان وجود مواطن التقط له صورا خلال تجواله في تلك المنطقة وانتشرت بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وهل عدنا إلى سالف الزمان والعصور الغابره خلال الحرب الأهليه اللبنانيه عندما كان لبنان مقسماً على طريقة ملوك الطوائف وكانت لهم مناطقم وماليتهم وحواجز الإشتراكيه في الجبل والقوات في البرباره ومعابر الموت والتقنيص وفرنسسكان والكفاءات والمتحف وسوق الغرب ومطار حالات حتماً الذي سقط فيه رئيس حكومة لبنان رشيد كرامه شهيداً على مدرجه “حتماً”وغيرها وغيرها .

نسمع في هذه الأيام احاديث وتصريحات من قبل كتاب وسياسيين عن الفيدراليه بعد ظهور النفط، ومستشفيات أجنبيه طارئه تحط رحالها على الأراضي اللبنانيه وتهويل كبير وكبير جداً من جائحة كورونا الفعليه التي لم يصل معدل وفيات لبنان بعد حتى تاريخ كتابة هذا المقال حيث بلغ العام المنصرم 8525 وفيه وفي عام 2020 عام الوباء الى 8155 وفيه .

وما دخول تركيا على الساحه الشماليه بمبعث إطمئنان عليها وزيارات لها ومن هو معلن كزيارة الوزير فيصل كرامي وقيادات شماليه سنيه من الصف الأول شمالياً ؟

وكل هذه المؤشرات وغيرها من تتطير تأليف الحكومه وعودت تدني قيمة الليره اللبنانيه أمام الدولار لا تبشر بخير على ساحتنا اللبنانيه …

عن ناشر

شاهد أيضاً

تبادل الحضارات قديماً أدى إلى إذدهار البشريه أما صراع الحضارات رد البشريه أعواماً إلى الوراء وساد التخلف والتطرف والإرهاب وأبيدت حضارات وتهدمت مدن وموجات كبيره من النزوح وتقسمت دول وتم إزالة مدن عن الخارطه الدوليه وكل الأمل بحوار حضارات أخلاقي يخلص البشريه ويعوض عليها ما فقدته

بقلم طلال الأسعد لطالما تجثم أمامي مقولة الخلق كلهم عيال الله فهم حتما يتحاورن كيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *