الرئيسية / أخبار مهمة / قد يتهور ترامب على شن حرب على إيران والمقاومه اللبنانيه في الشهرين القادمين

قد يتهور ترامب على شن حرب على إيران والمقاومه اللبنانيه في الشهرين القادمين

بقلم طلال الأسعد

يبدو مقابل قبول ترامب بالهزيمه هناك صفقه وتعهد من إدارة جو بايدين بإكمال خطة ترامب في الشرق الأوسط التي تأخر بها نتيجة إنشغاله وحزبه بالإنتخابات الأميركيه .

لذلك أكد الســيّد حســن نصرالله على توجــيه ثلاث رســائل على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة من خلال خِــطابه الأخير الذي ألقاهُ مساء الأربعاء بمُناسبة يــوم الشــهيد .

1- التّحــذير من إقدام الرئيــس الأمــريكي “المَهــزوم” دونــالد ترامــب على شــنِّ عُــدوانٍ على إيــران و”الحـزب في الشّهرين القادمين الأخيرين من عُمره في البيــت الأبيــض، بعد إقــالته وزير دفــاعه مارك إســبر الذي يُقال إنّه يُعــارض هذه الخطوة، والتّأكيد على جُهــوزيّة محــور المُقــاومة “لرد الصّــاع صــاعين” على مِثل هذا العُــدوان في حالِ حُــدوثه.

2- شرح موقف الحــزب من المُفــاوضات التي تجري في مِنطقة النّاقورة الحُدوديّة مع مُمثّلين عســكريين عن الجانب الإســرائيلي حول التوصّل إلى اتّفاقٍ لترسيم الحُــدود البحريّة، التي وضعته وحــزبه في موقفٍ حَــرِجٍ، والتّأكيد على أنّ هذه المسألة من مسؤوليّة الدولــة، وأنّ الحــزب ومعه سورية ضــدّ كُل أنواع التّطــبيع، سواءً كان فــوق الطّاولة أو تحتها، وإن كل ما تردّد في هذا الصّدد مُجرّد “أكــاذيب” الهدف منها تحويل الأنظار عن اتّفــاقات تطبيــع خليجــيّة الإمارات
والبحرين) وعــربيّة (الســودان).

3- الإشادة بشــجاعة الوزيــر جبران باســيل، زعيــم التيّــار الوطني الحُــر، والكشف بأنّه رفض إملاءات أمــريكيّة بفكّ الارتِبــاط بحــزب الــله، وإلا مُواجهة العُقــوبات الشخصــــيّة والاقتــصاديّة، وفضّــل الخِيار الأخير.

الرّســالة الأهم التي تُحتّــم علينا التوقّــف عندها هي الرّســالة الأولى المُتعلّقة باحتِمالات شــنّ ترامــب عُــدوانًا على كُل من إيــران والحــزب ، لتدميــر القُدرات النــوويّة في الأولى، والقُدرات العســكريّة في الثّانية، خاصّةً أن بنــيامين نِتــنياهو الذي يَمُر بظُروفٍ مُشــابهةٍ لحليفه الأوثق ترامــب، ويُمكن أن ينتهي مِثله مُهــانًا خلف القُــضبان يُحرّض على هذا العُــدوان، وأجرى جيــشه قبل أيّام مُناورات عســكريّة واسعة قُرب الحُدود اللبنانيّة والسوريّة، دفعت الجيــش السوري وقــوّات المُقــاومــة إلى إعلان حالة التــأهّب.
وما يُرجّح هذا الافتراض أنّ صُحـفًا أمــريكيّةً مِثل “نيويورك تايمز” نقلت عن جِنــرالات في البنــتاغون قلــقهم من احتِمال إقــدام ترامــب على هذه الخطوة، بعد عــزله مــارك إسبر، وزير الدّفــاع الذي يُعارضها، مثلما يُعارض سحــبًا سريعًا للقــوّات الأمــريكيّة في كُلٍّ من أفغــانستان والشّرق الأوسط (يصل تِعدادها إلى حواليّ 20 ألف جــندي)، حتى لا يقــع أفرادها في الأســر، أو يكونوا أهــدافًا مَشــروعةً للرّد على مِثل هذا العُــدوان.
الثّنائي الإســرائيلي الأمــريكي (ترامــب، نتنــياهو)، يُدركــان جيّدًا أنّ جـــو بــايدن الرئيــس الفائز، سيُعيد مُراجعة سيــاسة بلاده في الشّــرق الاوسط، وأوّل بند على جدول هذه المُراجــعة العودة للاتّفاق النــووي مع إيــران تطبيقًا لسِــياسَة “الاحتِــواء” التي تبنّاها الرئــيس السّابق بــاراك أوبــاما، ممّا يعني رفع العُقــوبات، أو تخفــيفها بشكلٍ مُتدرّجٍ، بِما في ذلك إزالــة البنك المركزي الإيــراني من قائمة الإرهــاب، والسّماح بعودة الصّادرات النفطيّة الإيــرانيّة إلى الأسواق العالميّة.

عن كاتب

شاهد أيضاً

*سمير جعجع يهرب مطلقي النار*

  أفادت معلومات أمنية أن رئيس ميليشيا القوات اللبنانية أمر بإحضار بعض الذين عُرِفت أسماؤهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *