الرئيسية / أخبار مهمة / قائد {قسد} سافر لأبو ظبي عبر مطار بغداد من دون جواز سفر

قائد {قسد} سافر لأبو ظبي عبر مطار بغداد من دون جواز سفر

الحصاد الإخباري

كشفت صحيفة تركية، عن أن قائد قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، مظلوم كوباني، زار مؤخرا أبو ظبي، عبر مطار بغداد الدولي وعقد لقاءات فيها مع مسؤولين إماراتيين وسعوديين.

وفي التفاصيل، قالت صحيفة “خبر ترك”، في تقرير نشرته، إنه في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وصل قائد قوات مكافحة الإرهاب في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني لاهور طلباني (ابن شقيق جلال طلباني) إلى الحسكة شمال سوريا.
وأشارت إلى أن رحلة طالباني في شمال سوريا استغرقت ثلاثة أيام، زار فيها الحسكة وقامشلي، والتقي فيها مظلوم كوباني وبحث معه آخر التطورات في المنطقة بعد عملية “نبع السلام” التركية.
ولفتت إلى أن لاهور طلباني عاد إلى محافظة السليمانية في إقليم كردستان عبر الخط السريع.
وفي 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وصل رجال لاهور طالباني إلى مدينة الحسكة مجددا، واستقل مظلوم كوباني السيارة ذاتها التي استخدمها لاهور طلباني في زيارته السابقة، وعبر فيها الحدود العراقية السورية.
ووفقا للصحيفة، وصل كوباني إلى السليمانية عبر طريق كركوك، مشيرة إلى أنه فضل تلك الطريق عن طريق سنجار خشية من ملاحقة الطائرات التركية المسيرة والوصول إليه.
ولفتت إلى أن مظلوم كوباني، قضى ليلة واحدة في السليمانية، وعقد لقاء فيها مع أصدقائه القدامى في منظمة العمال الكردستاني.
وأضافت أنه في اليوم التالي 29 تشرين الثاني/ نوفمبر، وصل مظلوم كوباني إلى بغداد، “لتحدث المعجزة” على وصف الصحيفة، ليستقل قائد “قسد” الذي لا يحمل أي جواز سفر أو أوراق ثبوتية سورية أو من أي دولة أخرى، الطائرة، التي غادرت به من العاصمة العراقية إلى الإمارات.
وكشفت الصحيفة عن أن كوباني الذي مكث في أبو ظبي أربعة أيام التقى مسؤولين كبار من السعودية والإمارات، وفي أحد الأيام أجرى فحوصات طبية شاملة في إحدى المستشفيات الخاصة، وقضى وقتا ممتعا بالدولة الخليجية.
ولفتت إلى أن كوباني أعاد أدراجه إلى بغداد في نهاية اليوم الرابع حاملا معه حقائب فيها مبالغ مالية كبيرة، ووصل إلى السليمانية عبر مدرعة مصفحة من بغداد، ليعود أدراجه إلى الحسكة عبر كركوك مجددا.
وتساءلت الصحيفة التركية: “كيف لشخصية مثل مظلوم كوباني، تمكن من الطيران عبر مطار دولي كمطار بغداد دون أي إثباتات شخصية”، مرجحة أنه “قد حصل على جواز سفر من حكومة بغداد”.
في السياق ذاته، أشارت الصحيفة إلى أن قيادات من الوحدات الكردية المسلحة وهما إلهام أحمد ورياض درار، وصلت إلى القاهرة والتقت وزير الخارجية المصري سامح شكري.
وأضافت أن إلهام أحمد التي زارت واشنطن سابقا، والتقت مع شخصيات أمريكية، منحت تأشيرة دخول عبر قنصلية الولايات المتحدة في أربيل.
ولفتت إلى أن إلهام أحمد وصلت إلى القاهرة عبر مطار بغداد، بالطريقة ذاتها التي استخدمها مظلوم كوباني في رحلته إلى الإمارات.

ظبي عبر مطار بغداد من دون جواز سفر

{دولية: الفرات نيوز} كشفت صحيفة تركية، عن أن قائد قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، مظلوم كوباني، زار مؤخرا أبو ظبي، عبر مطار بغداد الدولي وعقد لقاءات فيها مع مسؤولين إماراتيين وسعوديين.
وفي التفاصيل، قالت صحيفة “خبر ترك”، في تقرير نشرته، إنه في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وصل قائد قوات مكافحة الإرهاب في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني لاهور طلباني (ابن شقيق جلال طلباني) إلى الحسكة شمال سوريا.
وأشارت إلى أن رحلة طالباني في شمال سوريا استغرقت ثلاثة أيام، زار فيها الحسكة وقامشلي، والتقي فيها مظلوم كوباني وبحث معه آخر التطورات في المنطقة بعد عملية “نبع السلام” التركية.
ولفتت إلى أن لاهور طلباني عاد إلى محافظة السليمانية في إقليم كردستان عبر الخط السريع.
وفي 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وصل رجال لاهور طالباني إلى مدينة الحسكة مجددا، واستقل مظلوم كوباني السيارة ذاتها التي استخدمها لاهور طلباني في زيارته السابقة، وعبر فيها الحدود العراقية السورية.
ووفقا للصحيفة، وصل كوباني إلى السليمانية عبر طريق كركوك، مشيرة إلى أنه فضل تلك الطريق عن طريق سنجار خشية من ملاحقة الطائرات التركية المسيرة والوصول إليه.
ولفتت إلى أن مظلوم كوباني، قضى ليلة واحدة في السليمانية، وعقد لقاء فيها مع أصدقائه القدامى في منظمة العمال الكردستاني.
وأضافت أنه في اليوم التالي 29 تشرين الثاني/ نوفمبر، وصل مظلوم كوباني إلى بغداد، “لتحدث المعجزة” على وصف الصحيفة، ليستقل قائد “قسد” الذي لا يحمل أي جواز سفر أو أوراق ثبوتية سورية أو من أي دولة أخرى، الطائرة، التي غادرت به من العاصمة العراقية إلى الإمارات.
وكشفت الصحيفة عن أن كوباني الذي مكث في أبو ظبي أربعة أيام التقى مسؤولين كبار من السعودية والإمارات، وفي أحد الأيام أجرى فحوصات طبية شاملة في إحدى المستشفيات الخاصة، وقضى وقتا ممتعا بالدولة الخليجية.
ولفتت إلى أن كوباني أعاد أدراجه إلى بغداد في نهاية اليوم الرابع حاملا معه حقائب فيها مبالغ مالية كبيرة، ووصل إلى السليمانية عبر مدرعة مصفحة من بغداد، ليعود أدراجه إلى الحسكة عبر كركوك مجددا.
وتساءلت الصحيفة التركية: “كيف لشخصية مثل مظلوم كوباني، تمكن من الطيران عبر مطار دولي كمطار بغداد دون أي إثباتات شخصية”، مرجحة أنه “قد حصل على جواز سفر من حكومة بغداد”.
في السياق ذاته، أشارت الصحيفة إلى أن قيادات من الوحدات الكردية المسلحة وهما إلهام أحمد ورياض درار، وصلت إلى القاهرة والتقت وزير الخارجية المصري سامح شكري.
وأضافت أن إلهام أحمد التي زارت واشنطن سابقا، والتقت مع شخصيات أمريكية، منحت تأشيرة دخول عبر قنصلية الولايات المتحدة في أربيل.
ولفتت إلى أن إلهام أحمد وصلت إلى القاهرة عبر مطار بغداد، بالطريقة ذاتها التي استخدمها مظلوم كوباني في رحلته إلى الإمارات.

عن ناشر

شاهد أيضاً

مصادر في رئاسة الجمهورية اللبنانية “للحصاد الإخباري”الحكومة ستحيل ملف #انفجار_بيروت إلى المجلس العدلي قبل إعلان الاستقالة الجماعية

مصادر في رئاسة الجمهورية اللبنانية “للحصاد الإخباري”الحكومة ستحيل ملف #انفجار_بيروت إلى المجلس العدلي قبل إعلان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *