الرئيسية / أخبار مهمة / الشيخ طلال الأسعد ملبياً دعوة المركز الوطني في الشمال لحضور ذكرى الإنتصار

الشيخ طلال الأسعد ملبياً دعوة المركز الوطني في الشمال لحضور ذكرى الإنتصار

الحصاد الإخباري

لبى الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق وأمين سر اللقاء الإسلامي الوطني الدعوة التي وجههها له المركز الوطني في شمال لبنان بمناسبة انتصار تموز عام 2006 بمهرجان شعبي حاشد  في المنيه بحضور ممثلين عن الأحزاب والقوى السياسية والوطنية والروحية والقوى الأمنية والعسكرية والفصائل والقوى الفلسطينية ومجالس بلدية واختيارية وتشو المكتب السياسي في حزب الله الحاج محمد صالح وحشد من الأهالي.

كما ألقيت للمناسبه كلمات شددت على معادلة الشعب والجيش والمقاومة كخيار أوحد في سبيل حماية لبنان.
الحاج كمال الخير سأل قائلاً :” لو أن لبنان ولو أن المقاومة وبسبب المؤامرات التي حيكت عليها في حرب تموز عام 2006 هزمت لا قدر فما كان هو مصير لبنان؟، فها هي فلسطين المحتلة تدنس مقدساتها ويقتل أطفالها ورجالها وشيوخها ونساؤها، فأين العرب والمسلمون وأين أحرار العالم وأين القرارات الدولية التي يتغنون بها؟”، وتطرق الخير لناحية الإهمال الحاصل في المنيه وتوجه الحكومه لوضع مطمر للنفايات في جبل تربل :” لقد تعلمنا في حرب تموز أن العين تستطيع أن تقاوم المخرز وأن مجموعة قليلة من الشبان المؤمنين يستطيعون التغلب على كل الغطرسة الإسرائيلية”.
ووتحدث الحاج محمد صالح وقال :” إن ما نراه اليوم من مؤامرات على حركات المقاومة في فلسطين وفي لبنان وفي كل بلد فيه مقاومة، سبب ذلك أنهم لا يريدون عزة وكرامة وقوة تواجه غطرسة الصهاينة والأمريكان وكل المستكبرين في العالم”. القطان قال :” حرب تموز هي التي جعلتنا ننعم بالأمن والأمان والإستقرار رغم أنف الحادقين ورغم أنف المغرضين ورغم أنف المتأمريكين والمتصهينين في كل العالم، ويكفينا فخرا أن لا خطاب لمحورنا إلا ويتحدث عن فلسطين، وهي ستبقى في القلب بل إن فلسطين هي القلب النابض لهذه الأمة .

عن كاتب

شاهد أيضاً

عناوين وأسرار الصحف

  *الأخبار* الكاظمي يقطع زيارة دياب للعراق: استجابة لضغوط السعودية والحريري السعودية تعرض التفاهم: خسرنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *