الرئيسية / الرئيسية / الإقتصاد التركي بين مطرقة الديون وسندان الليرة…..

الإقتصاد التركي بين مطرقة الديون وسندان الليرة…..

الإقتصاد التركي بين مطرقة الديون وسندان الليرة…..

يتهاوى الإقتصاد التركي بصورة سريعة وغير متوقعة فبعد أزمة هبوط الليرة والتي سجلت إنخفاض فاق ال٤٠٪ على خلفية الأزمة بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن القس الأمريكي برونسون .
يتعرض إقتصاد أنقرة لموجة ضغوطات ، ولا سيما بعد تقرير لمصرف جيه بي مورغان والذي تحدث عن ديون كبيرة يتوجب على تركيا سدادها في يوليو ٢٠١٩ القادم وهو ما يولد مخاوف كبيرة من إنكماش حاد ، وفي سياق متصل إستبعد وزير المالية التركي وجود خطر كبير على الإقتصاد التركي .
ويقدر بنك جيه بي مورغان ديون تركيا الخارجية خلال الأشهر ال١٢ المقبلة بنحو ١٧٩ مليار دولار وهو ما يعادل ربع الناتج الإقتصادي الكلي للبلاد .

الليرة التركية في وضع لا تحسد عليه

يتذبذب سعر صرف الليرة التركية في الآونة الأخيرة مسجلاً صعوداً وهبوطاً ، ولكن لماذا تتأرجح الليرة التركية ؟
لا شك أنه ثمة عوامل عدة تؤثر في الإقتصاد التركي بعضها يعود إلى عوامل إقتصادية وبعضها الأخر يعود إلى عوامل سياسية .

الأسباب الإقتصادية :

تتمثل في إرتفاع الواردات وعجز الميزان التجاري ، فتركيا تستورد أكثر مما تصدر أضف إلى ذلك إرتفاع أسعار النفط عالمياً الأمر الذي يزيد التكلفة على واردات الحكومة التي تستورد ٩٠٪ من المواد النفطية .
يذكر أن ثلثي العجز في الميزان التجاري لتركيا متمثل في تكلفة إستيراد الطاقة التي تشكل ٨٪ من الناتج القومي لتركيا .

الاسباب السياسية :

أما عن الاسباب السياسية دائما ما كانت تركيا تتأثر بالجو السياسي المحيط ، أضف إلى ذلك توتر العلاقات مع الإتحاد الأوروبي من جهة والولايات المتحدة من جهة أخرى الأمر الذي زاد الطين بلة
إذاً يتخطى نظام أردوغان في العديد من الأوقات الخطوط  الحمراء وهو الذي يلعب دوراً دموياً في المنطقة ، فهل حان وقت الحساب أو دفع فاتورة سياسة وخاصة أنها لم تبقى لها صاحب في المنطقة ، وما هي قدرة هذا النظام على مواجهة الأزمة ؟؟؟

عن كاتب 02

شاهد أيضاً

رئيس تيار الوعد الصادق الشيخ طلال الأسعد لبى دعوة حzب بمناسبة ولادة الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم

لبى الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق دعوة الأخوه في حzب الله بمناسبة ذكرى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *