الرئيسية / أخبار مهمة / الرئيس الأسد : تشكيلات قضائيه بدون تدخلات الأمن

الرئيس الأسد : تشكيلات قضائيه بدون تدخلات الأمن

الحصاد الإخباري

اصدر الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد مرسوما بتعيين لجنة من 9 قضاة هم اعلى القضاة مرتبة ومشهود لهم بتاريخهم الشفاف وبدراسة القوانين والدستور بعمق وعدم تناولهم اي رشوة في تاريخهم.
وكانوا مبعدين عن ممارسة العمل القضائي لانهم لا يخضعون الى المخابرات السورية، وقد اصدر الرئيس بشار الاسد مرسوما بتعيين هؤلاء القضاة الـ 9 لجنة لاجراء تشكيلات لـ 2700 قاضي في سوريا دون تدخل المخابرات السورية في هذا المجال او تسمية اي قاضي في اي مركز. وان يكون القضاء السوري مستقلا عن اجهزة المخابرات ويتم معاقبة اي ضابط مخابرات يتدخل في القضاء.
وستصدر اللجنة قبل 15 شباط التشكيلات القضائية لـ 2700 قاضي في سوريا هم في المنطقة الجغرافية الكبيرة التي يسيطر عليها الدولة السوري.
وستكون اول مرة تجري تشكيلات قضائية دون تدخل اجهزة المخابرات السورية.
كما ان الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد اصدر قرارا ثانيا بدفع ضعف راتب القاضي مع مساعدة مالية أخرة لكل قاض ولذلك سيحصل القاضي على راتبه ثم ضعف راتبه ثم مساعدة مالية كي يكون مستقلا كليا ويتم منع اجهزة المخابرات من التعاطي مع القضاة السوريين، لكن الرئيس بشار الاسد امر بأن تجري الجلسات كل اسبوع وليس تأجيلها 3 اشهر او 4 اشهر، لانجاز اكثر من 270 الف ملف قضائي خلال سنة واصدار الاحكام في شأنها.
كما امر الرئيس السوري بشار الاسد بسجن الذين يصدر في حقهم احكام في مخافر الشرطة وسجونها وليس في السجون التي فيها مجرمين وتكفيريين وغيرهم، لان سجن مخافر الشرطة يكون آمنا وتتعاطى الشرطة بكل علاقة جيدة مع المواطن السوري.
وهكذا في 15 شباط 2018 ستبدأ مرحلة جديدة في تاريخ سوريا يكون قد تحقق فيها اهم خطوة هو استقلالية القضاء عن اجهزة المخابرات او عن اي جهة سياسية تتدخل في القضاء، كذلك سيتم معاملة المحكومين بسجنهم في مخافر الشرطة بدل سجون التكفيريين مثل سجن صيدنايا او سجون فرع فلسطين.
كما ستعمم اللجنة المؤلفة من 9 اكبر قضاة في سوريا قرارا بأن اي قاضي يخضع الى مراجعة من ضابط مخابرات او رشوة او غيره سيتم تحويله الى المحاكمة وطرده من عمله دون تعويض ودون تقاعد، ولا يحصل على اي تعويض مالي عن فترة ممارسته لعمله كقاض سواء كان منذ مدة سنة او منذ مدة 40 سنة. والقضاة الـ 9 الذين اختارهم الرئيس بشار الاسد وهم كبار في السن كانوا الـ 9 منهم مستشارو الرئيس الراحل حافظ الاسد قانونيا، وكانت اعمارهم في الـ 25 سنة ويتكل عليهم الرئيس الراحل حافظ الاسد لانهم تخرجوا من كلية الحقوق في دمشق ثم مارسوا مهنة المحاماة والقضاء لمدة سنة ونصف في فرنسا ، ثم عادوا الى سوريا وعينهم المستشارين القانونيين له في القصر الجمهوري.
وهكذا عاد الرئيس بشار الاسد الى 9 قضاة الكبار الذين كانوا مستشاري والده الرئيس الراحل حافظ الاسد وعينهم اعلى سلطة قضائية في سوريا واطلق يدهم في تشكيلات القضاء ومنع المخابرات السورية من التدخل في التشكيلات وفي سير المحاكمة ام في صدور الاحكام على المواطنين

عن كاتب

شاهد أيضاً

*الحكومة تسابق الوقت… وتمديد ضمني للدعم؟*

  كاتب المقال : النهار كتبت” النهار”: بدت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الثالثة، وهي الحكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *