الرئيسية / أخبار مهمة / سنه أولى على العهد الإنجازات رائعه والإصلاحيين يطالبون بالمذيد

سنه أولى على العهد الإنجازات رائعه والإصلاحيين يطالبون بالمذيد

بقلم الشيخ طلال الأسعد

إنّ آمال اللبنانيين وتطلعاتهم كانت مع وصول العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية أكبر بكثير مما جرى، خصوصاً مع أحلام التغيير والإصلاح وإقامة دولة القانون.
وإن انتقاد العهد والرئيس من زاوية المحاصصة القائمة بين القوى السائدة، خصوصاً ثنائية الشراكة التيار الوطني الحر مع تيار المستقبل .
سنة أولى مرت على الرئاسة يستحيل أن نرصد ما زرع من فساد وتعطيل للمؤسسات ، في بلد صغير في قلب منطقة ملتهبة ومتفجّرة، وسط تحدّي حرب تستهدف سورية خلال سنوات، وحملات تستهدف مكوّناً لبنانياً رئيسياً تمثله المقاومة، وتحدّي الإرهاب الذي أشعل العالم ودق أبواب لبنان.
سنة أولى مرت على الرئاسة في لبنان، يبدأ بالسؤال أين يصنّف لبنان في مواجهة مخاطر انفجار الفتن، وتحديات الإرهاب وسط دول المنطقة والعالم؟
سنة أولى مرت على الرئاسة في لبنان، نبدأ بالسؤال وحقنا نسأل هل نجح لبنان مع الرئاسه الجديدة، رغم كلّ الظروف الصعبة المحيطة، أن ينجز ما تراكم من استحقاقات مؤجلة من عهد كانت ظروفه أفضل، كإقرار قانون الانتخابات، وإقرار الموازنة؟
سنة أولى مرت على الرئاسة في لبنان، يبدأ بالسؤال هل حقق قانون الانتخابات وحققت الموازنة تقدّماً بالقياس لما سبق، ومن دون المساس بروح الوفاق والاستقرار بين الطوائف؟
سنة أولى مرت على الرئاسة في لبنان، لا تستقيم الأمور بلا التوقف أمام القدرة على الصمود بوجه عواصف العبث الدولي والإقليمي التي تستهدف المقاومة وسلاحها، والضغوط التي تثيرها على بعض المحلي الوازن والهام، ونجاح الرئاسة بالثبات على المواقف من دون تفجير مؤسسة الحكم الرئيسية، التي تمثلها الحكومة.
سنة أولى مرت على الرئاسة في لبنان، يستحق تسجيل حقيقة حماية مفهوم العلاقة بسورية والنظرة للحرب عليها، وبالإصرار على موقف وطني يحمي التمسك بعودة النازحين من خلال التعاون مع الحكومة السورية.
سنة أولى مرت على الرئاسة في لبنان، يكون بقراءة التعيينات والتلزيمات بروح نقدية، ضمن إطار فهم الإنجازات الكبرى، وتفهّم الأعذار الكبرى المرتبطة بمقتضيات الوفاق القائم على المحاصصة، والتي لا يمكن توقّع وقوف حزب الرئيس، كحزب شريك في الحكم، خارج التشارك فيها، ومقاربتها بالنقد الهادف، وليس بالاستعراض المخالف.
– المسار الذي قد تفتتحه الانتخابات النيابية على أساس النسبية، ولو محدودة ومقيّدة، والذي تضع حجر الأساس له موازنة لا تستثني المصارف من الضرائب، هو مسار يقع على عاتق الإصلاحيين أحزاباً وجماعات وأفراداً وجمعيات، لمواصلة البناء عليه والانخراط من ضمنه. فالرئيس في لبنان محكوم بمعادلات رسمها الدستور، وبسببها لا يملك الكثير، وبزعامة تنتمي لطائفة تأمل منه الكثير، وبقيادة حزب يظنّ أنه حزب حاكم، وفي ظلّ نظام طائفي قائم، ومنطقة تتفجّر، وعالم يتغيّر، وتوازنات طائفية هشة تقف على حافة الهاوية بالعلاقة مع الحرب الأهلية، تتعقّد معها آليات بناء الدولة، القائمة على معادلة، نصفها محاصصة ونصفها فساد.
سنه أولى مرت على الرئاسه بنجاح مقبول لكننا بحاجه إلى الكثير وأهمها إجتثاث الفساد من جذوره
فعونك جايي من الله يا لبنان الغالي
والإصلاحيين ينتظرون المذيد خلال الخمس سنوات المتبقيه للعهد .

عن كاتب

شاهد أيضاً

*الصحف اللبنانية ليوم الثلاثاء 30-11-2021*

  *العناوين* *صحيفة الأخبار* ـ سوريا – العراق: «داعش» تعود… لتبقى أميركا ـ المتلاعبون بسعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *