الرئيسية / أخبار مهمة / كباره يتهم الضاهر بقصر النظر

كباره يتهم الضاهر بقصر النظر

الحصاد الإخباري

إستهجن وزير العمل محمد كبارة أن يصل قصر النظر الشعبوي بسعادة نائب عكار خالد الضاهر إلى حدود التضحية بمصلحة شريحة كبيرة من الطرابلسيين العاملين في صناعة المفروشات الخشبية تحت عنوان رفض إستقبال زميله النائب وزير الصناعة كونه ينتمي سياسياً إلى حزب الله.”
وذكّر كبارة في بيان: أن السفارة اليابانية التي قدّمت مشروع تطوير الصناعات الخشبية هي التي نسّقت خطوتها مع وزارة الصناعة حسب الأصول ما يؤمن خدمة لأبناء طرابلس العاملين في هذا القطاع،” سائلاً: “هل كان المطلوب رفض هذه التقدمة لمجرد وجود وزير الصناعة في طرابلس الذي يلتقيه النائب الضاهر وغيره في المجلس النيابي والذي يلتقيه كل الوزراء في الحكومة؟””
وتابع كبارة: ان موقفنا من حزب الله ثابت لا يتزعزع فنحن ضد سياسته وضد سلاحه وضد مغامراته لكن ذلك لا يعني ان نحرم اهلنا من استفادة اقتصادية على صعيد المفروشات في حال كان وزير هذا القطاع من حزب الله.
وتمنى كبارة على “تجار الكلام الشعبوي في طرابلس والشمال، سواء من المستحدثين أو المتجذرين، أن يترفّعوا عن السجالات التي لا تطعم جائعاً ولا تسد رمق محتاج بل تزرع خناجر الفرقة في جسد الطائفة السنيّة وتشرذم البلد ولا يستفيد منها إلا الأعداء.”
وشدد كبارة على أن “الدفاع الجدي عن موقع رئاسة الحكومة والمزايدات الكلامية المتكررة في هذا الصدد تفترض بأصحابها، إلتزاماً بمزاعمهم، إخراج هذا الموقع من السجال الشعبوي وعدم رميه في بازار الردح الإنتخابي. أقله حفاظاً على الموقع السني الأرفع في الدولة اللبنانية وحفاظا على وحدة الطائفة وعدم الامعان في اضعافها”.
كما دعا “أباطرة الإحباط والتعاسة إلي ضب فلتان غلمانهم على وسائل التواصل الإجتماعي، فمسيرتهم لا تؤهلم للتبشير بالمبادئ والأخلاق فإن كانت ذاكرتهم قصيرة وألسنتهم طويلة فذاكرة الناس عميقة لا تسهى عن عوراتهم ولا تنسى تاريخهم غير المجيد.”
وخاطب كبارة، قائلاً: “إحذر غلمان الإعلام الإلكتروني، فكما باعوا من رباهم، سيبيعون من ضبهم، فجهلهم في الكبر أخطر من قلة وفائهم في الصغر.”
وتوجه الوزير كبارة إلى “أهلنا في طرابلس” لافتاً إلى أن “آلام الناس من الضرائب مفهومة ومقدرة، ولكنها آلام آنية، ستزول بإذن الله، مع إقرار القوانين التي تؤمن للناس تقديمات إجتماعية وصحية ومع الوصول إلى تسوية تنصف موظفي القطاع الخاص، وأرباب عملهم أيضاً، كي نتعاون جميعاً على صون البلد وحماية تصنيفة الإئتماني وكي لا نفقد ثقة العالم بنا فلا يصيبنا ما أصاب دولا أكبر منا من إنهيار على رؤوس الجميع.”
وختم كبارة واعداً: “إنتظروا نتائج جلسة الحكومة في طرابلس بعد عودة الرئيس سعد الحريري، فمنها ستصدر تباشير الخير.”

عن كاتب

شاهد أيضاً

*عون: مستعد للإدلاء بإفادتي في انفجار المرفأ.*

  *أبلغ رئيس الجمهورية ميشال عون المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات، استعداده المطلق للإدلاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *