الرئيسية / أخبار مهمة / تقارير استخباراتيه وراء منع الأجهزه الألكترونيه على مقصورات الطائرات المتجهه الى أميركا

تقارير استخباراتيه وراء منع الأجهزه الألكترونيه على مقصورات الطائرات المتجهه الى أميركا

الحصاد الإخباري

ﺑﻌﺪ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﻨﻊ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﻘﺼﻮﺭﺓ ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﻗﺎﺩﻣﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻣﻦ 8 ﺩﻭﻝ، ﻟﻢ ﻳﻘﻨﻊ ﺍﻟﺴﺒﺐ “ﺍﻷﻣﻨﻲ” ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺳﺘﻨﺪﺕ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺩﻭﻧﺎﻟﺪ ﺗﺮﺍﻣﺐ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻳﻦ، ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﻟﻈﻬﻮﺭ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺃﺧﺮﻯ ﺃﻗﺮﺏ ﻟﻠﻮﺍﻗﻊ.
ﻭﻭﻓﻘﺎ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺮﺍﻣﺐ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺟﺎﺀ ﻣﺴﺘﻨﺪﺍ ﺇﻟﻰ ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﺍﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺗﻴﺔ ﺃﻇﻬﺮﺕ ﺃﻥ ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﻴﻦ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﺴﺘﻬﺪﻓﻮﻥ ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺭﻛﺎﺏ ﻣﺘﺠﻬﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ.
ﻭﺃﺧﺒﺮ ﻣﺼﺪﺭ ﻟﻢ ﺗﻌﻠﻦ ﻫﻮﻳﺘﻪ ﺻﺤﻴﻔﺔ “ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺑﻮﺳﺖ” ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﺃﻥ ﺿﺒﺎﻃﺎ ﺃﻣﻴﺮﻛﻴﻴﻦ ﺃﺑﺪﻭﺍ ﺗﺨﻮﻓﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺎﺕ ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﺔ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻗﻨﺎﺑﻞ ﺩﺍﺧﻞ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻻ ﻳﺘﻢ ﻛﺸﻔﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭﺍﺕ.
ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻜﺎﺗﺒﻴﻦ ﺩﻳﻤﺘﺮﻱ ﺳﻴﻔﺎﺳﺘﻮﺑﻮﻟﻮ ﻭﺭﻭﺑﺮﺕ ﺭﺍﻳﺖ ﻗﺎﻻ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﻔﺔ “ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺸﺎﻝ ﺗﺎﻳﻤﺰ” ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻳﺒﺪﻭ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﻨﻌﺎ، ﺧﺎﺻﺔ ﺃﻥ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻣﺴﻤﻮﺣﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﺐ ﺍﻟﻤﺸﺤﻮﻧﺔ.
ﺛﻤﺔ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺁﺧﺮ
ﻭﻭﻓﻘﺎ ﻟـ”ﻭﺍﺷﻨﻄﻦ ﺑﻮﺳﺖ” ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ، ﻓﺈﻥ ﺣﻈﺮ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺼﻮﺭﺓ ﺳﻴﺸﻤﻞ 3 ﺧﻄﻮﻁ ﻃﻴﺮﺍﻥ، ﺗﻢ ﺍﺗﻬﺎﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﺑﺤﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﻢ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺎﺗﻬﺎ، ﻣﻤﺎ ﺯﺍﺩ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻟﻬﺎ. ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﻫﻲ ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﻭﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ.
ﻭﻳﺘﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺗﺘﻌﺮﺽ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺜﻼﺙ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ، ﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻛﺒﻴﺮﺓ، ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺯﺑﺎﺋﻦ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﺩﺭﺟﺔ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ، ﺣﻴﺚ ﻳﺮﻏﺐ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ، ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﻦ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﻝ.
ﻭﻗﺪ ﺃﻭﺿﺤﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ “ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺸﺎﻝ ﺗﺎﻳﻤﺰ” ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﻻ ﺗﻨﻘﻞ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻓﻘﻂ، ﺑﻞ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻣﺮﻛﺰﺍ ﻟﻠﺮﻛﺎﺏ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻕ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﻹﻛﻤﺎﻝ ﺭﺣﻠﺘﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ، ﻭﺫﻟﻚ ﻷﻥ ﻣﻘﺮﺍﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺗﻌﺪ “ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ” ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺣﻼﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ.

عن كاتب

شاهد أيضاً

*عناوين وأسرار الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الخميس 23-09-2021*

  العناوين *الأخبار* تفعيل النقل المشترك: بـ 60 مليون دولار فقط! حملة التشكيك بالبيطار تتوسع: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *