الرئيسية / أخبار مهمة / غوغل والبريطانيين في أزمه

غوغل والبريطانيين في أزمه

الحصاد الإخباري

ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺷﺮﻛﺔ ﻏﻮﻏﻞ، ﻣﺎﻟﻜﺔ ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ، ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺟﺔ ﺍﻧﺘﻘﺎﺩﺍﺕ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﻛﺒﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻭﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ، ﺑﺴﺒﺐ ﻇﻬﻮﺭ ﺇﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻓﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﺮﺍﻫﻴﺔ ﻭﺗﺤﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ.
ﻭﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ، ﺃﻭﻗﻔﺖ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﻣﺜﻞ ﻫﻮﻧﺪﺍ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ، ﻭﻣﺤﻼﺕ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ، ﻭﺻﺤﻴﻔﺔ “ﺍﻟﻐﺎﺭﺩﻳﺎﻥ” ﺇﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺤﺘﻮﻯ ﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺍﻓﻖ ﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ.
ﻭﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ: “ﻟﻘﺪ ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺈﻳﻘﺎﻑ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻣﻊ ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻏﻮﻏﻞ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﺼﻞ ﺑﻄﺮﻕ ﺁﻣﻨﺔ ﻭﻣﻼﺋﻤﺔ”.
ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻞ، ﺍﻋﺘﺮﻓﺖ ﻏﻮﻏﻞ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﺃﻥ “ﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺣﻴﺎﻥ ﺗﻈﻬﺮ ﺑﺎﻟﻤﻜﺎﻥ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ”، ﻣﺸﻴﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺰﺍﻣﻬﺎ ﺑﺎﺗﺨﺎﺫ ﺳﻴﺎﺳﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺑﺸﻜﻞ ﺃﻓﻀﻞ.
ﻭﺃﻭﻗﻔﺖ ﺑﻲ ﺑﻲ ﺳﻲ ﻭﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ ﻓﻲ ﻟﻨﺪﻥ ﻭﺩﺍﺋﺮﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ ﺍﺳﻜﺘﻠﻨﺪﺍ ﻭﺷﺮﻛﺔ “ﻟﻮﺭﻳﺎﻝ” ﺇﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻏﻮﻏﻞ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻇﻬﺮﺕ ﻋﻼﻣﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻮﺍﺩ ﺗﺤﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ.
ﻭﻳﺘﻤﺜﻞ ﻫﺎﺟﺲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻥ ﺇﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ ﻣﻦ ﺩﺍﻓﻌﻲ ﺍﻟﻀﺮﺍﺋﺐ، ﻳﺠﺐ ﺃﻻ ﺗﻈﻬﺮ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻓﻴﺪﻳﻮﻫﺎﺕ ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺃﻭ ﺗﺤﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ، ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺩﻓﻌﻬﺎ ﻟﻠﺘﺤﺮﻙ.

عن كاتب

شاهد أيضاً

الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق دان بشده التعدي السافر على المتظاهرين السلميين

دان بشده الشيخ طلال الأسعد رئيس تيار الوعد الصادق ما جرى في شوارع العاصمة بيروت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *