الرئيسية / رياضة / أساطير الساحرة المستديرة – نابوليون كرة القدم –

أساطير الساحرة المستديرة – نابوليون كرة القدم –

 

ولاعب آخر يغادر هذه الدنيا، مخلفا خلفه تاريخا حافلا باللحظات الخالدة في ذاكرة الكثيرين من محبي الساحرة المستديرة، ومن هؤلاء اللاعبين الراحلين، نابوليون كرة القدم، ريمون كوبا

نشأته وبداياته

ريمون كوبا من اسمه الأصلي ريمون كوباسيفسكي، من مواليد الثالث عشر أكتوبر 1931 بشمال فرنسا، ينحدر من عائلة بولندية، فجديه البولنديين رحلا إلى فرنسا سنة 1919 رفقة أبنائهم الأربعة من بينهم فرنسوا، والد ريمون، الذي كان يعمل بالمناجم، أما أمه، إيلين، فهي أيضا من أصول بولندية.

بالرغم من مشاكله في المدرسة، إلا أن ريمون كوبا نجح في إنشاء فريق لكرة القدم في الشارع رفقة بولنديين وبعض الفرنسيين والإيطاليين حين كان يبلغ ثمانية ربيعا، وسرعان ما أصبح الفريق قويا، وبفضل مراوغاته، جلب الغلام الفرنسي أنظار نادي نوه-ليه-مين الذي انضم إليه سنة 1941.

خلال الحرب العالمية الثانية، وحين كان شمال فرنسا تحت حكم الألمان، تحصل ريمون على أول كرة له من الجلد فبعد أن تمكن من سرقته رفقة أصدقائه من جنود ألمانيين كانوا على ملعبهم الخاص، وقال اللاعب بخصوص ذلك : ” بطريقتنا هذه، كانت بمثابة مقاومة، أليس كذلك ؟ ”

بالرغم من بداياته الاحترافية مع ناديه، إلا أن ريمون واصل العمل في المناجم خلال عامين ونصف بالرغم من رغبته في العمل ككهربائي، وفي أكتوبر 1947، تعرض الشاب الفرنسي لحادث في العمل حيث جرح أصبعيه، الإبهام والسبابة، فتحصل على تعويضات تبلغ 200 فرانك فرنسي شهريا وبدأ في التوقف في العمل تدريجيا، وبعد سنتين، عاد ريمون إلى العمل، لكن كونه لاعب محترف، كان محميا فعمل كنحاس.

مشواره الاحترافي

خلال مسابقة ” اللاعب الشاب ” لسنة 1949، جلب ريمون كوبا أنظار كل من ناديي أنجيه ورانس، فرفض اللاعب عرضا من النادي الأول لعله ينتقل إلى رانس، ولكن لا شيء، فانتقل إلى أنجيه مقابل مائة ألف فرانك والحصول على عمل ككهربائي.

بعد عامين ناجحين حيث شارك في ستين مباراة سجل خلالها 14 هدفا، شارك ريمون في دورة ودية في الجزائر رفقة نادي رانس أين تألق، فقرر النادي التعاقد معه مقابل مليون و800 ألف فرانك، فشارك اللاعب 107 مباراة مع النادي سجل خلالها 54 هدفا لمدة خمس سنوات.

بعد مباراة رائعة رفقة منتخب فرنسا ضد إنجلترا، أصبح اللاعب الملقب بـ”نابوليون” حينها مطمع كبار الأندية الأوروبية كميلان وريال مدريد، وبالرغم من تمسكها باللاعب، إلا أن إدارة النادي رضخت لعرض من النادي الملكي مقابل 520 ألف فرانك.

في موسمه الأول مع المرينغي، شارك ريمون كوبا كجناح أيمن، ولكن بعد الخسارة برباعية بيضاء في الكلاسيكو، تم إشراك اللاعب الفرنسي كرأس حربة، فنجح اللاعب في تسجيل هدفين في ديربي العاصمة أمام أتليتيكو مدريد، وهدفين آخرين أمام غرناطة، ولكن بطلب من دي ستيفانو، عاد الفرنسي كجناح أيمن.

بعد تتويجه كأس الأندية الأوروبية البطلة، وكونه أول فرنسي يتوج باللقب، انضم المجري فرينتس بوشكاش إلى الفريق والذي كان قدوة لريمون كوبا، فتوجا معا بلقبين آخرين في كأس الأندية الأوروبية البطلة.

وبعد ثلاث سنوات، وبعد 101 مباراة سجل خلالها 41 هدفا، عاد اللاعب إلى نادي رانس، وبالرغم من معاناة ناديه في البقاء في الدرجة الأولى أو الهبوط والمحاولة في الصعود، إلا أن ريمون بقي وفيا ولعب 287 مباراة سجل خلالها 42 هدفا لمدة ثماني سنوات، توج خلالها بالكرة الذهبية لسنة 1958، قبل أن يعتزل عالم الساحرة المستديرة سنة 1967.

مشواره الدولي

استدعي ريمون كوبا للعب مع منتخب فرنسا للشباب في مواجهة ضد نظيره الهولندي، ولكن كون أبيه بولنديا، لم يكن ريمون فرنسيا بعد لأنه لم يبلغ سن الواحد والعشرين ربيعا ليتمكن من اختيار الجنسية الفرنسية.

وبعدا تألقه مع الفئات الشبانية لمنتخب فرنسا، تمكن ريمون كوبا من حصد مكان في منتخب فرنسا للأكابر، فلعب أول مباراة دولية له كدولي فرنسي أمام منتخب ألمانيا.

ومنذ ذلك الوقت، أصبح ريمون كوبا نجم الفريق رفقة الهداف جيست فونتين، فشارك في 45 مباراة سجل خلالها 18 هدفا لمدة عشر سنوات، شارك خلالها أثناء نسختين من كأس العالم لسنتي 1954 حيث خرج من الدور الأول و1958 حيث احتل المركز الثالث.

اعتزاله كرة القدم

كان ريمون كوبا من جديد في الفريق الأول لنادي رانس في الدوري الفرنسي، ولكن على الورق فحسب، وذلك من ملء القائمة بـ11 لاعبا محترفا، فاعتزل ريمون كرة القدم.

قبل بلوغه سن الـ42 عاما، اتصل جيست فونتين بريمون المدير الرياضي لباريس سان جيرمان بريمون للعب مع الفريق في دوري الدرجة الثانية، لكن اللاعب رفض العرض، وشارك مع البياسجي في مباراة ودية واحدة فقط أين سجل ثلاثية.

واصل ريمون اللعب كهاو، فشارك في عدة مباريات ودية إلى أن بلغ سن السبعين، أصيب حينها بنزع جزء من العظم على مستوى رجله اليمنى.

صبيحة يوم الجمعة، الثالث من مارس 2017، توفي أسطورة من أساطير الكرة الفرنسية، لاعب تميز بمراوغاته الرائعة وحركاته الفنية، فنان تميز سواء في الملاعب الفرنسية أو الإسبانية، رحل ريمون بوكا، نابوليون كرة القدم.

عن كاتب 02

شاهد أيضاً

مارادونا يشجن هجوماً على الحكم الأميركي الذي ادار مباراة إنجلترا وكولومبيا

الحصاد الإخباري شن نجم منتخب الأرجنتين السابق دييغو أرماندو مارادونا هجوما على الحكم الأميركي الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *